الكلمة والصورة تأليف. الصادق النيهوم

 

لحظة يا أصدقائي
فأنا ملزم هنا بأن أظهر مدى عجز كلماتنا وحدها عن أن تقول شيئاً نافعاً وإنها ملقاة على الورق، بلهاء، سوداء الأنوف مقززة مثل القملات، لا تستطيع أن تقول شيئاً واحداً حتى تتدخل الموهبة لإنقاذها، وأنا أعرف أن هذا كلام كبير، ولكن انظروا هذا المثال:
الصوفي يحمل متاعبه إلى جزيرة صغيرة في المحيط إسمها مكادي، وتصادفه زنجية من بنات الجزيرة..
فتاة مخلوقة بطريقة متقنة تحمل في جسدها الأبنوسي ملايين هائلة من الظلال التي لا يمكن تحديدها قط، بينما يثير عقدها المصنوع من ودعات البحر ملايين أخرى من الظلال الأكثر تعقيداً، وإذ يبدأ الشاعر في البحث عن كلمات مجدية ليشرح مشاعره يكتشف في لحظة واحدة أن ذلك مستحيل فليس ثمة كلمات تستطيع أن تنقل إلى الخارج تلك اللفائف من المشاعر المعقدة.. وفجأة يجد الشاعر طريقه فيهتف مخاطباً مكادي:
(أنا جئت:
أفتش عن شهرزاد برونزية
طوقتها كنوز البحار)
ولا شك أن ذلك قد أعطى الصورة جميع أبعادها، ولكن هل قامت الكلمات بذلك وحدها، أم أن شيئاً آخر غامضاً قد تقدم بحل جديد؟
أنا أقول: أبعدوا شهرزاد وضعوا مكانها أي اسم لا يملك الظلال التاريخية الغنية التي خلفتها الف ليلة وليلة، ثم دعونا نرى ما الذي استطاعت الكلمات وحدها أن تفعله حيال التعقيد الفني للصور ذاتها؟؟

نوع الكتاب: غلاف عادي 120 صفحة

الناشر: تالة للطباعة والنشر 2003

تأليف: الصادق النيهوم

إعداد وتحقيق: سالم الكبتي

product review overlay image

Customer reviews

{rating}
{/rating} No reviews left yet
Write A Review

No reviews have been left for this product, be the first to leave a review
Weight 0.15kg